8 نوفمبر,2020

حوار الأستاذ راشد الغنوشي ..قراءة اتصالية بقلم قيس العرقوبي

حوار راشد الغنوشي
(قراءة فورية)
فضاء الحوار:
التوجه العام نحو اعتماد “الفضاء البسيط” عبر اعتماد صورتين مشهديتين ركّزت الأولى على الضيف (رئيس مجلس نواب الشعب) فيما جمعت “الكادراج” في الصورة المشهديّة الثانية الغنوشي والصحفي.
الضيف: بدا راشد الغنوشي على عهده وعادته هادئا عارفا بمجريات الحوار بل ومتحكما فيها بذكاء واجاباته بدت هي الأخرى انسيابية وفي حينها مع تضمينها بمفردات الأسلوب الحجاجي من آيات قرآنية وأحاديث نبوية وأمثال شعبية.
يضاف إلى ذلك التناسق الحضوري في لباس الضيف الذي اضفت بدلته بلونها البارد الكاسر للضوء وبربطة العنق الحمراء المتناسقة مع ألوان الراية الوطنية، أضفت حضورا محترما وشادا للانتباه.
أهم المحاور:
وقد تطرق الحوار الى عدد من النقاط الكبرى والمحاور في صلة بعمل مجلس نواب الشعب وبجائحة وكورونا وفي علاقة بالشأن العام وقضاياه وبالحكومة وببعض الأحزاب إلى جانب المستجدات المسجلة داخل حركة النهضة التي يرأسها.
* أولويات عمل مجلس نواب الشعب:
– “أولويات المجلس هذه السنة مواجهة تحدي الكورونا والمصادقة على تنقيح القانون الانتخابي وتركيز المحكمة الدستورية”.
– “مجلس نواب الشعب في عملٍ متواصلْ وهذه الدورة النيابية أفضل من السابقة ونحن متشاركون مع الشعب التونسي في رفع تحدي مقاومة الكورونا”.
* مجلس النواب ومجابهة كورونا:
– مجلس النواب يعمل في ظروف مرتبطة بالحالة الصحية وكان سباقا في التنبيه لخطورة الوباء و قد تفاعل إيجابيا مع الأزمة الصحية منذ البداية وفوض لرئيس الحكومة العمل بالمراسيم، ويجب أن يكون هناك حكومة رشيدة لمقاومة الوباء”.
-“البرلمان يعمل في ظروف صعبة بميزانية محدودة لكن لم يتخلف عن أداء واجباته التشريعية والرقابية”.
– “البشرية تجاوزت عديد الأفات أكبر من الكورونا والشعب التونسي سيتغلب على هذه المحنة”.
– الشعب التونسي تغلب على عديد المحن وسيتغلب أيضا على هذه المحنة، ونطالب بالترفيع في ميزانية وزارة الصحة لمواجهة خطر الوباء وترفيع مستوى آداء الجيش الأبيض ودعمه ومساندته”.
– “وضع البلاد لا يتحمل مواصلة الإغلاق أكثر نظرا لغياب الموارد الطبيعية في تونس، حيث أن التونسي يعمل يوميا للحصول على قوته”.
**** الرؤية السياسية****
تعد، تقريبا، بطن الحوار العريض حيث أفرها الغنوشي لاستعراض رؤيته في عديد المناحي واستغلها لتمرير عديد الرسائل لمختلف أطياف وتيارات الطبقة السياسية والبرلمانية
• خطاب تعبوي للتسويق العام:
– “الغنوشي: تونس دولة غنية لشعب فقير”.
– ” بدينا بثورة سلمية لازم نكملوها سلمية هذه ميزة تونس يكفينا من الاحقاد”.
– “سياسة التوافق صنعت الاستثناء التونسي والاقصاء هو تنظير للتحارب الاهلي.
-“الغنوشي: الشعور بالغبن والظلم والاحقاد والافلات من العقاب صحراء لم نتجاوزها إلى الآن.
-“طرحنا قبل الثورة ولازلنا نطرح مشروع مصالحة وطنية شاملة لا تقصي أحدًا وهذا مُمكن”.
-البلاد مازالت في حاجة إلى التوافق وتعميق وتجذير العيش المشتركْ.
– “تمرير قانون لتوزيع الاراضي الدولية على المستثمرين الشبان و مع تمليكها لكل التونسيين”.
-الغرياني أخر رمز للنظام القديم قدم اعتذاره وتعاملنا معه لمحو الأحقادْ.
* خطاب تقني برلماني:
– “يجب مراجعة القانون الانتخابي لوقف التشتت في المشهد السياسي والبرلماني”.
-” في السياسة لا يوجد نظام مثالي ففي تونس محاولة التوفيق بين النظام السياسي البرلماني والرئاسي والمشكل الأكبر هو في القانون الانتخابي هو بسبب انعدام الاستقرار السياسي”.
-” المشكل ليس في النظام السياسي بل في القانون الانتخابي الذي يجب تعديله ليفرز أغلبية تحكم واقلية تعارض”.
كما تطرق الحوار بصفة عرضية الى ملف حرية الإعلام واتفاقية الكامور لتأتي خلاصة اجابات رئيس مجلس النواب كالتالي:
*الاعلام:
– “إيماننا عميقُ بحرية التعبير المكفولة بالدستور ونحن حريصون على احترامها والبرلمان يقف مع كل وسائل الإعلام في أداء دورها”.
* اتفافية الكامور:
-” انا مع اتفاقية الكامور ، ما تصح الصدقة الا ما يتززا إمّالي الدار ، كان عاطي ربي راهي قفضة مزدهرة بفضل الفسفاط..”.
كما تناول الحوار استفسارين الأول يهم رؤية الغنوشي لادارة الشأن الخارجي ونجاعة هذه الإدارة علاوة على ما رشح من خلافات صلب حركة النهضة التي يرأسها الغنوشي فكانت مثلما يلي:
* رؤية الغنوشي للسياسة الخارجية:
– “مع احترامي للسفراء نحن لا نملك دبلوماسية اقتصادية ونحتاج لديبلوماسية برلمانية واخرى ثقافية ورسمية المهم في تونس هو تنمية السلطة الناعمة وهي الثقافة و نشر صورة تونس في العالم والانفتاح”.
* مستجدات حركة النهضة:
– “الخلاف في الحركة كان موجود وليس جديد ولكن الجديد هو زهوره في الإعلام واليوم 60 بالمائة من اهتمام الإعلام هو بحركة النهضة.
– “ليس لي نية للترشح لتراس الحزب الى حد الان ولم اطلب تاجيل المؤتمر”.
وانتهى الحوار بقول مفتوح طلبه الصحفي من الضيف فجاءت حصافة الضيف بالقول: “بلاد جامع الزيتونة وعقبة الشابي ماهياش بش تضيع”.
حضور الصحفي: “من اجتهد واصاب…”.
(قيس العرقوبي)

راشد الغنوشي حول مجموعة 100: يؤلمني الاستقواء البعض بالاعلام ومنخرطو النهضة مصدر شرعيتها لا الإعلام

أهم النقاط في حوار الأستاذ راشد الغنوشي على القناة الوطنية الأولى
-البشرية تجاوزت عديد الأفات أكبر من الكورونا والشعب التونسي سيتغلب على هذه المحنة”.
– الشعب التونسي تغلب على عديد المحن وسيتغلب أيضا على هذه المحنة.
-نطالب بالترفيع في ميزانية وزارة الصحة لمواجهة خطر الوباء وترفيع مستوى آداء الجيش الأبيض ودعمه ومساندته
– وضع البلاد لا يتحمل مواصلة الإغلاق أكثر نظرا لغياب الموارد الطبيعية في تونس، حيث أن التونسي يعمل يوميا للحصول على قوته.
– الغنوشي ، يدعو الى تمرير قانون لتوزيع الاراضي الدولية على المستثمرين الشبان و مع تمليكها لكل التونسيين
-المشكل ليس في النظام السياسي بل في القانون الانتخابي الذي يجب تعديله ليفرز أغلبية تحكم واقلية تعارض
– بدينا بثورة سلمية لازم نكملوها سلمية هذه ميزة تونس يكفينا من الاحقاد
-الغنوشي: سياسة التوافق صنعت الاستثناء التونسي والاقصاء هو تنظير للتحارب الاهلي.
-البلاد مازالت في حاجة إلى التوافق وتعميق وتجذير العيش المشتركْ.
– الشعور بالغبن والظلم والاحقاد والافلات من العقاب صحراء لم نتجاوزها إلى الآن.
-طرحنَا قبل الثورة ولازلنا نَطرحُ مشروع مصالحة وطنية شاملة لا تقصي أحدًا وهذا مُمكنْ.
-الغرياني أخر رمز للنظام القديم قدم اعتذاره وتعاملنا معه لمحو الأحقادْ.
الثورة التونسية بدأت سلمية ويجب تعزيزها بالتأسيس للمصالحة و التسامح والتوافقات.
– الشعور بالغبن والظلم والاحقاد والافلات من العقاب صحراء لم نتجاوزها إلى الآن.
-مجلس النواب يعمل في ظروف مرتبطة بالحالة الصحية وكان سباقا في التنبيه لخطورة الوباء و قد تفاعل إيجابيا مع الأزمة الصحية منذ البداية وفوض لرئيس الحكومة العمل بالمراسيم.
يجب أن يكون هناك حكومة رشيدة لمقاومة الوباء
-إيماننا عميقُ بحرية التعبير المكفولة بالدستور ونحن حريصون على احترامها والبرلمان يقف مع كل وسائل الإعلام في أداء دورها.
-يجب مراجعة القانون الانتخابي لوقف التشتت في المشهد السياسي والبرلماني.
– أولويات المجلس هذه السنة مواجهة تحدي الكورونا و المصادقة على تنقيح القانون الانتخابي وتركيز المحكمة الدستورية.
مجلس نواب الشعب في عملٍ متواصلْ وهذه الدورة النيابية أفضل من السابقة ونحن متشاركون مع الشعب التونسي في رفع تحدي مقاومة الكورونا
-البرلمان يعمل في ظروف صعبة بميزانية محدودة لكن لم يتخلف عن أداء واجباته التشريعية والرقابية.
– في السياسة لا يوجد نظام مثالي ففي تونس محاولة التوفيق بين النظام السياسي البرلماني والرئاسي والمشكل الأكبر هو في القانون الانتخابي هو بسبب انعدام الاستقرار السياسي
– تونس دولة غنية لشعب فقير.
– انا مع اتفاقية الكامور ، ما تصح الصدقة الا ما يتززا إمّالي الدار ، كان عاطي ربي راهي قفضة مزدهرة بفضل الفسفاط .. “
– مع احترامي السفراء نحن لا نملك دبلوماسية اقتصادية و نحتاج لديبلوماسية برلمانية واخري ثقافية ورسمية المهم في تونس هو تنمية السلطة الناعمة وهي الثقافة و نشر صورة تونس في العالم والانفتاح
راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة حول الوضع الداخلي لحزبه : يؤلمني الاستقواء البعض بالاعلام ومنخرطو النهضة مصدر شرعيتها لا الإعلام
النهضة حزب سياسي يدار بمؤسسات وهذه المؤسسات تدار بقوانين تظبطها.
لم أدعو ولستُ داعٍ لتأجيل عقد المؤتمر 11 بل أنا راغب في عقده في وقته المحدد.
لا نية لي في الترشح لرئاسة الحركة ورئاسة الدولة حديث سابق لأوانه.
اخواني مارسوا حقهم في حرّية الرأي واختلاف الآراء داخل النهضة أمرٌ غير جديد ونحن لسنا نسخ متطابقة لكننا مجتمعون حول الإسلام الديمقراطي وسلطة القانون.

شاكر بالشيخ : انتظرونا الليلة في حوار استثنائي مع الأستاذ راشد الغنوشي .. علما بأنّه كان مبرمجا منذ فترة ..

يجري رئيس مجلس نواب الشعب الأستاذ راشد الغنوشي حوارا خاصا على القناة الوطنية الأولى  يوم الأحد 8 نوفمبر 2020 إثر النشرة الرئيسية للأنباء

وكتب الصحفي في القناة الوطنية الأولى شاكر بالشيخ توضيحا حول ما نشره سمير الوافي من مغالطات بخصوص موعد و برمجة حوار رئيس البرلمان راشد الغنوشي على القناة الوطنية

حيث أكّد شاكر بالشيخ بأن الحوار مع الاستاذ راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب على الوطنية الأولى تم الإعداد له وبرمجته منذ فترة وتم  تأجيله أكثر من مرة نظرا لالتزامات رئيس المجلس .

مضيفا بأن : ” كل ما يروج له على صفحات التواصل الاجتماعي حول هذا الحوار وحول توقيته مجانب تماما للحقيقة ومن محض خيال البعض

فانتظرونا الليلة في حوار استثنائي مع رئيس مجلس نواب الشعب”.

قيس سعيد يوجه رسالة تهنئة الى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن

أرسل رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد برقيّة تهنئة الى الرئيس الأمريكي المنتخب

جو بايدن.

وذكر قيس سعيد  في هذه الرسالة بالعلاقات التاريخية التى تجمع تونس بالولايات المتحدة معربا عن الاستعداد لمزيد ترسيخها وتعزيز آفاق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين بما يخدم مصلحة الشعبين.