سبتمبر 2013

نقل أيمن بن عمار الى شارل نيكول على اثر دخوله في اضراب جوع وحشي

يدخل أيمن بن عمار أحد شباب الثورة و شباب القصبة في اضراب جوع وحشي على اثر اتهامه بنية القيام بعمل ارهابي.
و تروي عائلة أيمن بن عمار و لجنة الدفاع عليه أن التهمة لا تستند لأي سند قانوني مادي ملموس يستدعي الزج به في السجن، و يضيف المتحدث باسم لجنة الدفاع أن التهمة كيدية و لا أساس لها من الصحة و الغرض منها التنكيل بشباب الثورة من طرف القضاء الفاسد.

993700_10202136737169986_1796122540_n

بلاغ على إثر ما راج حول اتهام أطراف أمنية بالتورط في جريمة اغتيال الشهيد محمد البراهمي

256652_20121224_152810
بلاغ

على إثر ما راج من معلومات بوسائل الإعلام المرئية والمكتوبة وشبكات الانترنت مفادها اتهام أطراف أمنية بالتورط في جريمة اغتيال الشهيد محمد البراهمي من خلال التقصير في اتخاذ الاحتياطات الأمنية الواجبة لحمايته رغم ورود معلومات في الإعداد لاغتياله وذلك اعتمادا على وثيقة إدارية داخلية مسربة، تُذكر وزارة الداخلية بما يلي:

1) إنّ للعمل الأمني قواعده الخاصة منها التكتم والانضباط وإنّ المؤسسة الأمنية كمثيلاتها تتلقى كم كبير من المعلومات والإفادات الصادرة عن مصادرها الخاصة أو في إطار التعاون الدولي مع الدول الشقيقة والصديقة ويقع التعهد بكل تلك المعطيات والتحري حولها وتقييمها واتخاذ الإجراءات على ضوئها تقنيًا وفنيًا قبل إعلام السياسيين بنتيجة الأبحاث.

2) إنّ رسالة المؤسسة الأمنية هي حماية الوطن والمواطنين وكلهم لديها سواء، وهذا ما تجتهد في تحقيقه وقد حققت نجاحات ملحوظة في ضبط الأمن ومقاومة الجريمة وكشف مخطّطات الإرهاب وإفشال أغلبها والمسيرة متواصلة في ذلك، ولكن كلّ ذلك لا يجعل جهودها بمنأى عن التقييم داخل الوزارة وخارجها ولذلك فقد كلف السيد وزير الداخلية التفقدية بالتحري الداخلي في هذه المسألة وتقييم أي تقصير محتمل أو خطأ في التقدير، فالهدف دائما هو الرفع من أداء المؤسسة الأمنية وحماية الوطن و المواطنين.
3) إنّ الوزارة تأمل من الجميع النأي بالمؤسسة الأمنية وجهودها عن التجاذبات السياسية والحزبية ومراعاة طبيعة العمل الأمني ومقتضياته واحترام استقلالية القضاء وما تعهد به من قضايا ومساعدته على إقامة العدل والإنصاف وتُنبه الوزارة إلى أنها تحتفظ بحقها في التتبع العدلي لمن يتعمد الإساءة إليها وإلى رجالها.

4) تُعبّرُ عن استعدادها الكامل واللامشروط لوضع كلّ المعطيات على ذمة القضاء متى طلب منها ذلك، بناءً على اعتقادها الراسخ باستقلالية ونزاهة الجهات القضائية المتعهّدة، وذلك دون تحفّظ.

5) تُؤكد وزارة الداخلية أنّها أفشلت العديد من المخططات الإرهابية والاغتيالات السياسية وأنّه ليس من مصلحتها وقوع أي عمل إجرامي أو إرهابيّ تتحمل تبعاته ونتائجه.

6) دعوة الأطراف الوطنيّة بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها إلى مراعاة المصلحة الوطنية والنأي بالمؤسسة الأمنية عن الحسابات السياسية الضيقة في هذا الظرف الحساس خدمة للوطن.

تفاصيل الفضيحة الجنسية للاعب المنتخب الوطني التي تحدث عنها طارق ذياب

256652_20121224_152810
خلال إحدى الحصص التلفزية على قناة حنبعل تحدث طارق ذياب وزير الشباب والرياضة عن وجود تجاوزات واخلالات حدثت خلال تحضيرات المنتخب التونسي لكرة القدم, وقد تطرق في هذا الموضوع إلى تورط أحد لاعبي المنتخب التونسي في فضيحة جنسية بعد أن قام باستدعاء فتاة روسية إلى غرفته الخاصة خلال التربص المغلق للمنتخب التونسي.
وتشير تفاصيل هذه الحادثة حسب مصدر مطلع أن الواقعة حدثت خلال شهر ديسمبر الماضي وتحديدا خلال تربص المنتخب التونسي في دبي استعدادا لخوض غمار البطولة الإفريقية الأخيرة.

ويتعلق الأمر بلاعب دولي سابق بما أنه لم يعد موجودا ضمن المجموعة الحالية للمنتخب، كما أنه خرج أيضا من حسابات فريقه السابق الذي فرط فيه في نهاية الموسم المنقضي، وانتقل إلى فريق تونسي آخر.

أما الفتاة التي أشار إليها الوزير فجنسيتها أوكرانية وليست روسية.

رئيس الجمهورية يكرم عائلات شهداء الجيش الوطني

256652_20121224_152810

أكد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيد محمد المنصف المرزوقي، خلال موكب انتظم ظهر اليوم الجمعة بقصر قرطاج لتكريم شهداء وجرحى المؤسسة العسكرية الذين سقطوا ضحايا لعمليات إرهابيه أن هؤلاء الشهداء هم أبناء كافة التونسيين والوطن عامة وأن الاحاطة بعائلاتهم ورعايتها مسؤولية الجميع مستحضرا تضحياتهم من اجل عزة تونس ومناعتها .
وقال لعائلات شهداء وجرحى المؤسسة العسكرية “أبناؤكم هم ابناء الوطن وتضحياتهم لن تذهب سدى”
وأدان رئيس الجمهورية الجرائم الارهابية الفظيعة التي قام بها شباب فقير مغرر به في حق شباب أخر من بني وطنه ومن نفس طبقته الاجتماعية معتبرا أنهم تعرضوا إلى عملية غسيل مخ بغرس فكرة انهم بأفعالهم الاجرامية تلك يمارسون الجهاد ضد طواغيت لا وجود لهم إلا في أذهانهم الجوفاء وغير مدركين انهم بصنيعهم ذلك اقحموا في باب الارهاب دون وعي.
وأضاف أن هؤلاء الشباب من المجموعات الارهابية عوض إن يزرعوا الزيتون زرعوا الألغام وعوض ان يصنعوا الحياة يقومون بصناعة الموت وعوض ان يزرعوا المحبة يقومون بزرع الكره متوجها لهم بالقول “أين هم الطواغيت الذين تعتقدون في وجودهم؟…هل افعالكم الارهابية من تعاليم الاسلام الحنيف ..تيقنوا ان افعالكم لا علاقة لها بدبينا الاسلامي السمح..ولا بعقيدتنا القائمة على التسامح والتحابب والتآخي”
وشدد رئيس الجمهورية على ان المجموعة الوطنية ستقاوم هذه المجموعات الارهابية المتسترة باسم الدين عبر اشاعة قيم التسامح بين الجميع وعبر تطبيق القانون ونشر التعاليم الصحيحة للإسلام وبواسطة الجيش والأمن مبرزا العزم الراسخ لتعقب الارهاب والإرهابيين في تونس.
كما اكد أن الدولة والمجموعة الوطنية سيقفان لهذه العصابات الارهابية بالمرصاد ولمن يقف ورائها من ايادي خفية لا تريد الخير لهذا الوطن ولشعبه ولديمقراطيته الناشئة ولمستقبله حيث ستكون المؤسسة العسكرية التي أهملت كثيرا في السابق في صدارة الهياكل التي ستتولى هذه المهمة.
وأبرز رئيس الجمهورية أن المؤسسة العسكرية ستعود إلى دورها الطبيعي في الدفاع عن حرمة الوطن لافتا إلى أن رعاية ابناء عائلات شهداء وجرحى الجيش الوطني ستنضاف إلى الأعباء المحملة على عاتق هذه المؤسسة الذي لن تتأخر في القيام به
كما لفت نظر عائلات شهداء وجرحى المؤسسة العسكرية إلى أنه أذن ببعث هيئة صلب وزارة الدفاع الوطني تعنى بأبناء وعائلات شهداء وجرحى الجيش الوطني إلى جانب ذلك سينطلق قريبا فتح الاكتتاب في الحساب الجاري المخصص لأبناء المؤسسة العسكرية

وفي جانب اخر من كلمته دعا رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الشباب التونسي للإقبال على اداء الخدمة العسكرية لأن حماية الوطن هي مسؤولية الجميع والذود عنه حماه شرف لكل تونسي.

وزير الداخلية يكشف تفاصيل جديدة متعلقة باغتيال محمد براهمي

256652_20121224_152810
قال وزير الداخليّة لطفي بن جدّو في تصريح لراديو كلمة اليوم الجمعة 13 سبتمبر إنّ تحقيقا قد فتح صلب وزارة الداخليّة حول ورود معلومات عن التخطيط لاغتيال محمد ابراهمي و يقول أنه اكتشف مؤخرا ورود اشعار من الادارة العامة المختصة بوجود تهديد جدي باغتيال الشهيد محمد ابراهمي في 14 جويلية 2013 و الذي حولته للإدارة العامة للأمن الوطني للتثبت من جدية التهديد وفق ما تقتضيه الإجراأت القانونية، لكن إدارة الأمن العمومي لم ترد إلى غاية اغتيال محمد ابراهمي على الاشعار . هذا و أعلن وزير الداخلية فتحه لتحقيقين اداري و عدلي للتثبت مما إذا كانت ادارة الامن العمومي تعمدت عدم الرد على الاشعار و اعلام وزير الداخلية بثبوت التهديد على البراهمي و يتعهد بمحاسبة المتورطين في الغرض إن ثبت ضلوعهم في جريمة الإغتيال.

عبد الوهاب الهانى : عبد الفتاح مورو رئيسا للحكومة و مصطفى الفيلالي رئيسا للجمهورية

256652_20121224_152810
في تصريح لإذاعة اكسبرس أف أم قدّم رئيس حزب المجد مقترحه بشأن الأسماء التى يمكن أن تخلف على العريض في رئاسة الحكومة و المنصف المرزوقي في رئاسة الجمهورية . و اقترح الهانى تعيين عبد الفتاح مورو رئيسا للحكومة بعد أن يستقيل من حركة النهضة و يتعهّد بعدم الترشح في الانتخابات المقبلة و قال ” اقترح مورو حتى يطمئن الاسلاميين من |أنهم لن يعودوا إلى السجون . و في خصوص رئاسة الجمهورية اقترح تعيين مصطفى الفيلالي.

رئيس الحكومة بأمر بالترفيع في مقادير منحة الكلف العسكرية إلى 110 دينار شهريا

256652_20121224_152810
أصدر رئيس الحكومة السيد علي العريض وباقتراح من وزيرالدفاع الوطني وبعد مداولة مجلس الوزراء أمرا بالترفيع في مقادير منحة الكلف العسكرية المخوّلة للضبّاط وضبّاط الصف ورجال الجيش التابعين لجيوش البر والطيران والبحر ،وتتضمّن هذه المنحة ترفيعا في المقدار الشهري للزيادة بقيمة 110 دينار ابتداء من 01 أكتوبر 2013 وتشمل كل الرتب العسكرية دون استثناء من فريق أوّل أو فريق أوّل بالبحرية إلى جندي متطوّع أو جندي متطوّع بالبحرية.

و يأتي هذا الأمر بالترفيع في مقدار الزيادة نظرا لتناميالأخطار التي يتعرّض لها العسكريون أثناء أداءمهامهم وعملا على تحسين الوضعيات الاجتماعية لقواتنا المسلّحة ككل.

الجمهوريّةالتونسيّة
رئاسة الحكومة
مصالح المستشارالاعلامي
تونس 13 سبتمبر 2013

رئيس الجمههورية محمد المنصف المرزوقي يعلن عن بعث هيئة صلب وزارة الدفاع تعنى بتكاليف أبناء شهداء الجيش الوطني

256652_20121224_152810
أعلن رئيس الجمههورية محمد المنصف المرزوقي اليوم الجمعة13 سبتمبر 2013 عن بعث هيئة صلب وزارة الدفاع الوطني تعنى بتكاليف الدراسة لابناء الشهداء من الجيش الوطني وذلك بعد تكريمه لعدد من عائلات الشهداء في احداث السعانبي.

الشروق : تورط عسكري متقاعد ورجل امن في فضيحة الشيراتون

bouchlaka_olfa-riahi_scandale كشفت جريدة “الشروق” نقلا عن مصادر مطلعة، اليوم السبت 07 سبتمبر 2013 ، أن
التحقيقات في ما يعرف بقضية “الشيراتون غايت” قد شملت متقاعدا من وزارة الداخلية وبالتحديد من الشرطة وكذلك عسكري متقاعد ايضا.

وأضافت المصادر ان الامني المتقاعد قد صرح في البداية انه لا علاقة له بوزارة الشؤون الخارجية ولا بأي موظف فيها ليواجهه قاضي التحقيق فيما بعد بشيك بنكي به 4 الاف دينار مسحوب من الحساب الخاص لوزارة الخارجية، وان عملية السحب تمت بتاريخ 13 سبتمبر 2012 اي قبل حادثة السفارة الامريكية.كما أوضحت نفس المصادر بخصوص العسكري المتقاعد، انه تقاعد حسب تصريحاته لاسباب صحية منذ سنة 1978 وتم الحاقه بديوان وزير الخارجية بمقتضى أمر صادر بالرائد الرسمي عن الوزارة لمدة سنة بداية من 2 جانفي 2013، علما وأن وزير الخارجية الحالي،عثمان الجرندي وبعد إعلامه بالقضية قد اتخذ قراره بوضع حد لخطة ذلك العسكري في 30 جوان 2013.

يذكر بان وزير الخارجية السابق رفيق عبد السلام لا دخل له في ما يسمى قضية الشيراتون لا من قريب و لا من بعيد و هذا بعد ثبوت التحريات .

النخبة الحداثية في تونس ومصر:”استبداد غشوم خير من ديمقراطية تدوم” بقلم لطيفة شعبان

385004_108794892571340_1592551408_n
من مفارفات الدهر أن يصبح الاستبداد والانقلاب على إرادة الشعب سلوكا مشروعا يصفق له دعاة الحرية والديمقراطية في كل من مصر وتونس. من المفارقات, لان هذين البلدين نجح شعبهما في إسقاط أعتى الأنظمة الاستبدادية التي عرفها العالم المعاصر وبالتالي فقد ذاق شعبهما مرارة الاستبداد وعلقم الظلم والطغيان, وكان من المنتظر أن من ذاق ويلات دولة ما قبل الثورة أن يمضي قدما في إنجاح المسار الثوري بالمحافظة على المكتسبات الجديدة المتولدة عن الثورة ومواصلة الحراك من أجل القضاء على كل آليات الدولة العميقة . لكن ما كشفت عنه الأحداث الأخيرة في هذين البلدين بعد تحالف متين بين أطراف محسوبة على التيارات الحداثية, المدافعة عن الديمقراطية وبين بقايا الانظمة البائدة هو خلاف ذلك. لقد كشفت هذه الأحداث عن حقائق ما كانت كل كتب العالم وخطابات الساسة وتحليلات المحللين لتكشفها لولا ما تم في بعض أماسي جويلية 2013. لقد كشف شهر جويلية 2013 عن رسوب هذه الأطراف في أول امتحان لها فتهاوت شعاراتها وخطاباتها فجأة كما تتهاوى صروح قصور من الرمل على شاطئ ذات مساء صيفي. ألم يكن حريا بهذه الأطراف أن تثمن الانجاز الشعبي المتمثل في إقباله على الإدلاء بصوته بكل شغف وطواعية منتظرا الساعات الطوال أمام مكاتب الاقتراع. لقد كان حبر الاقتراع مبعث فرحة لم تسبقها فرحة, فرحة أم بوليد طالت طلته, أم أقنعها كل أطباء العالم باستحالة قدومه لكن إيمانها باستحالة الاستحالة أحال المستحيل ممكنا والحلم واقعا والأمل انجازا. في غمرة هذه الفرحة الشعبية انبرت أقلام وأصوات تنغص على الشعب فرحته بوليده وتسخر من اختياره وتتفه انجازه و تحقر إرادته ليصحو في مصر ذات مساء من أماسي التنكيل بإرادته على وقع أقدام العسكر و تهليل النخبة الحداثية, ليكشف هول المطلع, لقد اكتشف أن الإرهابي الذي حاولت القوى الحداثية رسمه في الأذهان لم يكن سوى شخصية مغشوشة. لطالما صورت كاميرات السينما وشاشات التلفزيون ومقالات الصحف ذلك الإرهابي الملتحي, ذي السامة السوداء على جبينه من أثر السجود, المتكلم باسم الله وباسم الدين, على أنه عدو الديمقراطية, كافر بنعمها, ناكر لفضائلها, جاحد لمزاياها. لقد أضحى في الأذهان ترابط متلازم بين المتدين والعنف, ذلك المتدين عدو الحرية ولكل نفس تجديدي انه ذلك الشخص الذي لا يعيش إلا في الظلام, طائر من طيور الظلام الساعية دائما إلى الخراب والدمار كفرا بنعمة الحرية والحداثة. ولكن كان مساء 5جويلية 2013 في مصر مساء مغايرا لكل الاماسي , مساء يحمل حقيقة صادمة, مساء يحمل انجازا أذهل العقول كما لم تذهلها غزوات الاسكندر وأهرامات الجيزة وتمثال رمسيس الثاني. لقد حمل مساء 5جويلية 2013 الصورة الحقيقية للإرهابي , لقد اكتشف الشعب فجأة أن الصورة النمطية عنه لم تكن سوى خدعة سينمائية وفبركة إعلامية, لقد اتضح أن الإرهابي يلبس “الكرافات” ويشرب أرقى أصناف المشروب حله وحرامه, يركب “الشوفروليه” ويتصدر القنوات التلفزية, اجتماعاته تحت أنوار كاميرات الإعلام, يطل عليه كل مساء ليشبعه حديثا عن الديمقراطية وعن حق الشعب في اختيار من ينويه و بأن صوت الشعب حق مقدس, كل مساء يطلون عليه ليثمنوا له انجازات الشعوب الأخرى التي اختارت ممثليها بكل حرية ولا يفوتون فرصة تحذيره من خطر “أعداء الديمقراطية”, “أعداء الحرية والحداثة” أولئك الذين يلبسون أزياء من التاريخ ولحيهم من التاريخ وأقوالهم وأطروحاتهم عفا عنها التاريخ. لقد كان مساء 05جويلية 2013 مساء تاريخيا لأنه كشف عن حقيقة لم تكن مجلدات العالم لتكشفها, لقد كشف الأقنعة وعرى السرائر, كشف كيف أن الحقد الأعمى على “الاسلاميين” يمكن أن يصل إلى حد التهليل والتصفيق لأحذية العسكر وهي تدعس المسار الديمقراطي الذي بناه جيل الثورة, تدعس الانجاز الذي شيدته حناجر هذا الشعب وسواعده, ذلك الانجاز الذي دك صروح الاستبداد وهدم بنيانه. ولكن لا تعلم هذه الأطراف إنما هي بذلك تقوض كل أطروحاتها وشعاراتها المدافعة عن الديمقراطية والمطالبة بحق الشعوب في الانعتاق من الاستبداد. لقد كشف ذلك المساء المشهود عداوة هذه الأطراف لكل نفس تحرري وأثبتت للعيان وبما لا يدع محالا للشك بأنها تيارات لا ترى من سبيل للتغيير سوى الانقلاب على إرادة الشعب ودعس صوته ورمي اختياره تحت أقدام العسكر, بالمقابل كشفت هذه الأحداث عن مدى تمسك خصومهم بالديمقراطية التي طالما نعتوا بأنهم أعداءها. لقد أثبت الإسلاميون بكل من مصر وتونس بأنهم الأكثر صدقا والأكثر وفاء لأصوات من انتخبهم, و تمسكهم بالشرعية ليس تمسك بالسلطة بقدر ما هو تمسك بحق من انتخبهم في رؤية اختياره يتجسد على أرض الواقع, انه تمسك بحق وليس بمكسب.
وإذا كان مسار الثورة لا يزال مستمرا, وإذا كانت الثورات لا تنجح إلا بعد هزات وتعطيلات فان يومي 5و 25 جويلية 2013 ليست ككل الأيام فليت كل الأيام ك5 و 25 جويلية أيام كشف العورات وتعرية الحقائق.