هل يكون نجيب الشابي ورقة الامارات الجديدة…؟! / بقلم د. زبير خلف الله

الكثير من الملاحظين يتحدثون عن تفاجئهم من تصريحات نجيب الشابي الذي دعا الى اسقاط النهضة من الحكم.
وهنا أسأل لماذا هذا التفاجؤ من سلوك نجيب الشابي وهو اول من انخرط في حكومة ضرب الثورة الاولى والان هو منخرط في أجندة الامارات التي رأت فيه الشخص الذي يملك تاريخا نضاليا يمكن ان يثق فيه شريحة كبيرة من السياسيين والشعب وإقناعهم به.

نجيب الشابي الذي أعلن سابقا انه اعتزل العمل السياسي نهائيا بعد ان مني بهزائم وفشله علي كافة الاصعدة ها هو الان يعود ومن ورائه تقف اجندات اقليمية خصوصا الامارات التي تعد الان جبهة سياسية حديدة ستتشكل بيدق فرنسا ياسين ابراهيم ومرزوق وشيبوب وعبير موسي وسليم الرياحي وبرهان بسيس ونجيب الشابي اضافة الي نقابيين واعلاميين واحزاب تتفق جميعا قي ضرب النهضة وتحالفها مع النداء….

علينا ان نقرأ تصريحات نجيب الشابي في سياق تحركات اخرى مشابهة وارتباطها بأجندة الامارات التي تعمل علي تشكيل جبهة قوية من هؤلاء المرتزقة من اليسار ومن أتباع بن علي… ربما الايام القادمة ستكشف ولادة مثل هذه الجبهة التي قد تعمد الي قلب نظام الحكم في تونس وكلام الشابي يشم منه رائحة محاولة قلب الطاولة علي المسار الديمقراطي وفك الارتباط بين النهضة والنداء.

الرئيس الباجي لم يعد الشخص المفضل لدي اجندات الامارات والسعودية بعد دعوته لأردوغان وما خلفته زيارة هذا الاخير من تحاذبات داخل الساحة السياسية في تونس وانزعاج الامارات وفرنسا من هذه الزيارة التي راوا فيها سعي اردوغان الي تقديم الدعم اللوجستي والمادي للتجربة التونسية ودعم تحالف النهضة مع قسم من النداء بقيادة الباجي.

نجيب الشابي ربما سيكون هو مرشح الجبهة الجديد في المرحلة القادمة بمغنى سيكون هو مرشح الامارات في انتخابات 2019 في تونس.