معطيات جديدة وخطيرة حول التسريب الذي نشرته قناة الجزيرة / بقلم لسعد بوعزيزي

كنت أنزلت تدوينة ليلة البارحة تتعلق بالتسريب الذي نشرته قناة الجزيرة بين نورالدين بوشيحة أحد أهم رجالات الإمارات بليبيا و صديق مقرب من دحلان كما تصفه الجزيرة، و بين شخص تونسي يدعى

” سيف ” ، و هذا التسريب تضمن التخطيط للفوضى داخل تونس و نشر الفتن و الإطاحة بالاسلاميين …
ليس هذا المهم ، أعرف أن حسابي هذا تتابعه كثير من الشخصيات و هو مفتوح للعموم بحيث أنه يمكن أن تصل تدويناتي لكثير من الناس ، حتى و إن لم يكونوا أصدقاء معي على هذا الفضاء ، و لكن أن يصل الرجل الليبي المذكور في التسريب نورالدين بوشيحة يتابع ما كتبته عنه و يعلق عندي متهما إياي بالكذب و اني مأجور لقناة الجزيرة ، فهذا يجعلني أضع عشرات نقاط الاستفهام ، خاصة و أني دخلت لحسابه فوجدت أنه لا يجمعني به أي صديق مشترك بحيث أن تدويناتي من الناحية المنطقية لا يمكن أن تصله أو يطلع عليها إلا إذا رفع شخص يتابعني باستمرار سماعة هاتفه و أعلمه أنه محل تدوينة فايسبوكية على حسابي …
قد يكون هذا الشخص من سيدي بوزيد أو من تونس مثلا و إن كنت أرجح الاحتمال الأول لعدة اعتبارات ….
قد يكون التسريب ملفقا ، و إن كنت أميل جدا إلى أنه صحيح و غير مزور ، لأنه لو نفترض أن شخصان قاما بمسرحية التسريب فإنهما لا يمكنا لهما إلا أن يستعيرا شخصيتان معروفتان كمثل دحلان و مرزوق لاحداث ” البوز ” و امكانية تصديقهما ورادة جدا لعلم أغلب الشعب بتآمر هذين الاثنين على أمن تونس ،
ثم أن المواطن التونسي و حتى تنطلي عليه المسرحية جيدا كان لزاما مثلا على الممثلين أن يجلبا شخصية اماراتية لعلمهما أن الشعب بكل اتجاهاته قد صار له موقف من هذه الدويلة ، كما أن فصيل أغلبي أيضا داخل الشعب صار متأكدا من أن الامارات تسعى لضرب التجربة الديموقراطية في تونس كما سوريا و اليمن و مصر …
التسريب الذي أذاعته الجزيرة حمل معلومة جديدة على الأقل لأغلب فئات الشعب و هي أن مصدر تمويل الارهاب يتأتى من ليبيا و هذه المعلومة لا يدركها بدقة الا رجال المخابرات التونسية ، ثم أنه حمل شخصية تونسية نكرة ” سيف ” و أخرى اسمهما خالد ، و من يسعى لتصديق مسرحيته يضع أسماء ذي قيمة و معروفة بمؤامراتها على الشعب و لكن التسريب حمل رجال ظل ذلك أن احداث ” البوز ” يتم بتقديم شخصيات مشهورة …
التسريب حمل السؤال عن شخصيتين ، سليم الرياحي ، حيث أجاب المدعو سيف أن سليم الرياحي هذه الأيام في لقاء دائم مع حمادي بوصبيع ، و يمكن تكذيب هذا التسريب لو كانت هذه المعلومة خاطئة من سليم الرياحي نفسه أو أحد المقربين منه ، و لكن و تصديقا لما ذكر التسريب فقد وجدت هذا الصباح طلب إضافة من سليم الرياحي ذاته قبلتها و أدرك أنه حسابه الأصلي في اشارة الى أنه يؤكد ما ذكره التسريب أو على الأقل في سعي منه لمتابعة الموضوع …
الشخصية الثانية المذكورة في التسريب كان السؤال فيه عن راشد الغنوشي ، حيث أجاب ” سيف ” أنه لا يعلم عنه شيئا …و بالفعل فإن كان علي لعريض قد سأله ذات يوم سمير الوافي عن مقر سكناه ، فأجابه أنه لا يمكنه أن يطلعه على ذلك ، فكيف براشد الغنوشي الذي فعلا لا يمكن الوصول لأي معلومة تخصه ، الا مما ينشره للعموم اذ يتحرك في سرية بالغة جدا … و لو كان ممثلين من قاما بالتسريب لذكرا معلومات عن راشد ، ثم لتم ذكر شخصيات أخرى إضافة الى سليم الرياحي و راشد الغنوشي كالدكتور أو عبو أو غيرهما ، و إنما بسؤال الرجل الليبي عن هذه الشخصيتين فقط إنما يسأل عن التوافق فقط ..
فعلا أميل الى تصديق التسريب و خطورة هذا الرجل الليبي الذي علق عندي .. ، و لنفترض أنه هو فعلا بهذه الخطورة التي ذكرتها قناة الجزيرة ، فإنه بتدخله عن حائطي و التعليق على منشوراتي إنما يبرق لي برسالة لي مفادها أنه يمكن له أن يطالني في كل وقت …
على كل أعيد له الرسالة من هذا الحائط ، قسما قسما قسما لا يخيفني على هذه الأرض برمتها الا الله عز و جل …….و سأظل ساعيا بكل ما أوتيت من جهد أن أفضح عصابات اللصوص و القتلة و على رأسهم كمال لطيف …