غدوة باش نمشي ننتخب.. / بقلم غفران حسايني

غدوة باش نمشي ننتخب وناقف قدام المركز الإنتخابي وندخل الخلوة ونختار القائمة الي نراها الأصلح للدندان ..

موش بالضرورة باش نلقى على راس القائمة واحد مثالي او قايمة في قوة حنبعل و صدق علي بن زياد وإخلاص اسد بن الفرات وعزيمة ام البنين القيروانية وفي حب عزيزة عثمانة للفقراء..

باش نصوت وننتخب بكل تشفي في وجع سنوات الحزب الواحد والرئيس الواحد الي خنقت بلادنا طيلة عقود …

سانتصر للحرية والاستقلالية ولعشرات السجناء والشهداء من أجل تونس حرة وشعب يختار وينقد ويمارس حقو دون وصاية الشعب ولجان التنسيق ..

سأذهب بكل اوزار التاريخ التي أثقلت هذا الوطن

سأصوت نقمة لتلك اللحظة التي كنت أقرأ فيها زكريا إبراهيم يقول لا توجد كلمة في لغات البشر تخفق لها القلوب مثلما تخفق

لكلمة حرية فسالت دمعة حارة لم أفهمها حد اليوم …

سادخل مركز الانتخاب واحمل ورقة الاقتراع بكل حرية واستقلالية …

ساصوت لانسان عربي لا يصوت ولا يرفع صوته ولا بعرف ما معنى تصويت انتخابي ..

سأصوت لآلاف الذين قتلوا في هذا المحيط العربي طيلة قرون من أجل كرامة الإنسان وحريته….

سأصوت لنفسي ولحضارة بأسرها في لحظة وجد ديمقراطية…. صوتي وصوتك قطرة اولى لمطر ديمقراطي عارم في بلاد بني يعرب.