رسالة مضمونة الوصول إلى الإعلامي سامي الفهري ومشتقاته / بقلم الفنان فرحات الجويني

سيدي الكريم كتبت هذه الرسالة لاعترف لك بانك ذكي ..و خفيف الروح … وتاجر ماهر …وتعرف من اين ياكل الكتف ….واعرف بانك ستخرج منها كيف الشعرة من العجين يا بطل . و وصلت الى نجاح ليس له مثيل في العالم ..غسل ادمغة 12 مليون تونسي بما فيهم

انا الذي اتابعوا برامجك كل ليلة والذي اكتب لك هذه الرسالة بعد ما دمرت كل شئ جميل .. لكن ارجوك سيدي الكريم لطفا بشباب هذا الوطن الجريح الذي دمرته بكل انواع الاسلحة الجرثومية الا اخلاقية من مسلسلات وبرامج ومنوعات سياسية ..اجتماعية ..ترفيهية …. سيدي هنيئا لك درست جيدا اللعبة …نعم ..اليوم اكثر من 500 الف شاب تونسي مدمنين على المخدرات البلد الاول في العالم العربي في نسبة الطلاق …البلد الاول في العالم العربي في الانحطات الاخلاقي…. في كثرة العوانس 70 بالمائة من طلبة العلم حماة الوطن من سيحكموننا في المستقبل القريب مدمنون مخدرات انها كارثة باتم معنى الكلمة .. وهذا جراء اعمالكم ورسائلك المدمرة ..المشفرة المسمومة الباهضة الاجر بالمال الفاسد التي تشجع كل الشباب على هذه الافعال . وبينما انت تتنعم في قصرك الفاخر وتسبح في مسبحك الفسيح اكيد بانك فكرت بمن يصارعون الامواج من اجل الحياة بعد ما دمرت عقولهم بالاوهام والحيل والاكاذيب والنفاق من اجل المال …. دماركم في البيوت في الشوارع في المعاهد والمدارس بما ان قناتكم الاولى في المشهد فانتم المطرقة ونحن السنداد تفعلون ما تريدون والذي بيننا ليس بزر انتم زرعتم جراثيم فتاكة تبرمجونها متى تشاؤون في عقول الابرياء…وبما ان كل ممنوع مرغوب على الاقل ضعوا علامة ممنوع على اقل من 18 سنة – 18 .$ برافوا يا معلم $ لقد نجحت ولعبت بعقول الجميع رحمك الله يا صديقي الغالي يا نجيب الخطاب كنت اول كلمة تبدئ بها في منوعاتك $ ما رضاء الله الا برضاء الوالدين $ ما اجمل هذه الرسالة التي بنت مجتمعا سليما على كل المستوايات والقيم النبيلة…. …وليكن في علمك يا سامي يا ولد مفيدة الدغباجي وحشاد والحامي والشهداء الذين ضحوا بانفسهم لتجد نفسك تفعلو ما تشاء في هذا الوطن ليسوا باولاد مفيدة … ولباس …وعندي ما نقلك و اومور جدية ودجوا الامريكاني يا سامي .. تضحكون على عقول الابرياء بالتفاهات والابتذال وسياتي اليوم وتندم على كل هذا يا صديقي من زرع حصد ..وانت الذي زرعت وانت الذي ستحصد وكلنا لنا ابناء وابنتك الله يحفضها واحدة من شباب هذا الوطن الذي اخذه التيار الى طريق مجهول…….

الفنان فرحات الجويني