رئيس منظمة ارشاد المستهلك: أزمة زيت «الحاكم» متواصلة…و المحتكرون يستغلون ضعف الدولة

أكد لطفي الرياحي رئيس منظمة ارشاد المستهلك اليوم الجمعة 8 فيفري 2019، أن النقص المسجل في الزيت النباتي المدعم يعود إلى تفشي ظاهرة الاحتكار والتهريب وضعف الدولة في السيطرة على مسالك توزيع المواد المدعمة مؤكدا ان مزودي الزيت يحتكرون هذه المادة ويبيعونها مباشرة الى المطاعم بسعر مرتفع مقارنة بسعره المقنن. وقال ان تهريب الزيت الى السوق الليبية جعل هذا النقص يتفاقم.

وأضاف الرياحي أن تواصل النقص في تزود اغلب المحلات التجارية خلال الفترة المنقضية بمادة الزيت المدعم أثار عديد التشكيات والتساؤلات من قبل المواطنين حول اسباب فقدان هذه المواد الموجهة للاستهلاك العائلي خاصة امام اضطرار الكثير من الاهالي الى شراء انواع اخرى من الزيوت النباتية بأسعار مرتفعة مقارنة بالزيت المدعم.

دعا رئيس منظمة إرشاد المستهلك لطفي الرياحي مراجعة آليّات الرّقابة، حتى تتلائم مع طبيعة الطرف المالي والاقتصادي.

واعتبر الرياحي أن المستهلك التونسي هو “رهينة المضاربة والمساحات التجارية”،و استغلال الزيت المدعم في الطلاء و المطاعم.

وشدّد الرياحي على ضرورة بعث نقاط تزويد موجهة للمستعمل مع تشديد الرقابة من طرف وزارة التجارة.