تونس تطلب دعما دوليا لاسترجاع أموالها المنهوبة

دعا وزير أملاك الدولة مبروك كورشيد، المجتمع الدولي، إلى مزيد مساعدة تونس على استرداد الأموال المنهوبة، خلال مشاركته اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر 2017، في الملتقى الدولي حول استرجاع الأموال المنهوبة بواشنطن الأمريكية.

ووصف كورشيد الجهود المبذولة لاتسرجاع الأموال المنهوبة خلال 6 سنوات بـ “الضعيفة والمخيّبة لآمال”، حيث تم استرجاع طائرتين ويختين و 250 ألف دولار ومبالغ اخرى محدودة بمساعدة من سويسرا، فقط.

وعبّر الوزير، العراقيل التي تواجه تونس في استرجاع الأموال، على غرار عدم حصولها على الأحكام في صيغتها النهائية والحال أن المطلوبين يتحصنون بالفرار ولا يجابهون القضاء التونسي رغم ضمانات المحاكمة العادلة، مذّكرا بأن تونس تقدمت بعديد الطلبات القضائية والإدارية لاسترجاع الأموال المنهوب، مستعرضا الإجراءات والآليات التي تم اتخاذها لاستعادة الأموال المهربة وخاصة اللجنة الوطنية للمصادرة التي تمكنت من استرداد آلاف الملايين من الدولارات إلي الخزينة العامة للبلاد التونسية.

 

واضاف أن هذه اللجنة تعمل اليوم جاهدة علي الإسراع بإنهاء تلك المهمة في كنف القانون ومع كل الضمانات، و ان تونس تتطلع إلي جعل المصادرة وسيلة بديلة لحماية الشعب من الجرائم المترتبة على الكسب غير المشروع.
يشار الى أن المنتدى ينعقد بتنظيم كلّ من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بدعم من المبادرة الخاصة باسترداد الأصول المنهوبة، والتي تمثل شراكة بين مجموعة البنك الدّولي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بمشاركة عدد كبير من المسؤولين الدوليين.