تواصل الأمل في تكرار الفشل الإماراتي / بقلم عبد المجيد المخلوفي

لعل جوهر بن مبارك صاحب شبكة دستورنا ..بدأ يعود للجادة وبدأ يعرف ان المشروع الإماراتي السعودي في تونس لا يستهدف فقط النهضة والاسلام السياسي وهوما صرح به أمس لقناة نسمة ..إنما هو معاداة الربيع العربي ومعاداة أي نفس ديمقراطي يروم التأسيس لدولة تحترم الإنسان وتطلعاته ، توزع فيها السلطةوالثروة على كامل الجهات ..لا تنتهك فيها حقوق الانسان حتى المجرم له حقوق ..موقفه أعجبني وأدعو الله أن يواصل على نفس منوال الوعي الذي “ألمّ” به بعد تراكم المستجدات منذ 2011 وطنيا وإقليميا …بقي بعض الفوضويين السذج أو لنقل من لم يتعدى مرحلة المراهقة السياسية من الذين يأملون في الارتداد عن كل هذا نقول لهم : من حقك أن تعادي النهضة والاسلام السياسي ومن حقك أن تطالب بنموذج تنمية تراه الأصلح (وإن كان جرب مرارا وفشل ) ومن حقك حتى أن تعرقل برامج أخرى في إطار القانون والتدافع ..ولكن أليس من الغباء أن تعادي وطنك وشعبك ؟؟ بل أن تعادي نفسك إن كنت فعلا مؤمنا بحق هذا الشعب في التوق للحرية ودمقرطة حياته السياسية إن كنت فعلا تؤمن بـ”حق الشعوب في تقرير مصيرها” المبدأ الموروث من مؤتمر فرساي 1919 وفي الأخير إن كنت تملك حدا أدنى من الموضوعية فلتعلم أن نموذجي الإمارات والسعودية ليست نماذج تحتذى لا في حقوق الانسان ولا حقوق المرأة ولا منوال التنمية ولا النموذج الدموي المصري الخائن للوطن وللثورة ..إلا لا سمح الله إذا كنتم لا تمتلكون لهذا الوطن إلا الدمار والعرقلة والفوضى وإعادة انتاج الديكتاتورية والاستبداد وتجويع مناطق بأكملها أو أنكم تعتبرون أن هذا الشعب آخر أهدافكم وآخر ماتفكرون فيه …التموقع الآن إما مع الشعب أو ضده وهذا موجه لاتحاد الشغل واليسار وبقايا البورقيبيين وبقايا التجمع وكل اللفيف المقرون والمفروق المتفرع منهم.