الوطن فوق الجميع احزابا وافرادا… والاوطان لا تبنى بالاحقاد / بقلم فتحي حزقي

ارى ان السخرية من شعار نداء تونس لحملته الانتخابية وما احتوته من اعتداء وهتك للاعراض غير لائق لا اخلاقيا ولا سياسيا.-اخلاقيا حُمّلت الومضة اكثر مما تحتمل وتعدي صارخ وصل الى القاع لا يزيد الشعب الا تشتتا ونفورا وكرها.

-سياسيا الساخرين اعطوا زخما قويا الى هذه الومضة ومن وراءها دفعا لنداء تونس ما كان ليحلم به وهو الذي له هنّات لا تحصى ولا تعد يمكن لخصومه التركيز عليها لاحراجه.

كلنا يعلم بان القانون الانتخابي لا يسمح لاي طرف مهما كانت شعبية وقوته ان يحتكم على الاغلبية ويفرض على الجميع بناء تحالفات على اثر النتائج وفي هذه الانتخابات البلدية ستكون كل القوائم ممثلة في المجالس البلدية كل بنسبة معينة اذا من غير اللائق تجاوز التنافس السياسي وصولا الى القطيعة وغدا سيلتقي الجميع على نفس الطاولة اذا فعلى كل قائمة التركيز مع برنامجها وكيفية اقناع الناخب به.