السعودية تقاوم ضغوط أمريكا بسبب خاشقجي

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية نقلا عن مسؤولين أمريكيين وسعوديين، إن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس ضغوطا خلف الكواليس على الرياض من أجل إجبارها على ملاحقة المستشار السابق للديوان الملكي سعود القحطاني لدوره في قتل الصحفي جمال خاشقجي.

ونقلت الصحيفة، في تقرير نشرته الاثنين، عن مسؤولين من البلدين قولهم إن المملكة تتصدى لهذه “الضغوطات وراء الكواليس” والتي تهدف إلى محاسبة القحطاني؟
وضغطت واشنطن، حسب مسؤولين أمريكيين، على الرياض لـ”كبح جماح القحطاني” وضمان محاسبته في حال ثبوت مسؤوليته عن اغتيال الصحفي.
غير أن المسؤولين الأمريكيين أشاروا للصحيفة إلى أن القحطاني لا يزال يحتفظ بنفوذه في المملكة، الأمر الذي ترى فيه واشنطن “تعاملا سعوديا غير مناسب إزاء مقتل خاشقجي”، حيث قال مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية: “لا نرى أن القحطاني مقيّد إلى حد ما في أنشطته”.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي تأكيده أن السفير السعودي لدى واشنطن، خالد بن سلمان، وهو شقيق ولي العهد محمد بن سلمان، أبلغ الولايات المتحدة بأن سلطات المملكة لن تصادر هاتف القحطاني.